Articles from يناير 2016

السعودية تطلق قمراً صناعياً للاستشعار عن بعد بصناعة محلية

أعلنت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية عن إنهاء تجهيز مكونات القمر الصناعي السعودي  “SAUDI SAT FIVE B”  المصنع محليًا، استعدادًا لإطلاقه عبر الصاروخ الفضائي الصيني (Long March 2D) لدعم خدمات الاستشعار عن بعد في المملكة، وذلك في إطار التعاون القائم بين السعودية وجمهورية الصين الشعبية في مختلف المجالات ومنها المجال العلمي الذي يضم أيضًا إنشاء مشروع دراسات الموروثيات.
ويعزّز هذا التعاون الرغبة المشتركة بين قيادتي البلدين في دفع العلاقات الثنائية إلى مستويات أرحب وتحويلها إلى شراكة استراتيجية ذات أبعاد واسعة عبّرت عنها الزيارات المتبادلة على مر السنين، ومنها الزيارة التي قام بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، إلى الصين عام 2014م عندما كان وليًا للعهد نائبًا لرئيس مجلس الوزراء وزيرًا للدفاع، حيث أسهمت في النهوض بمستوى الشراكة بين البلدين في مختلف المجالات، في حين يقوم الرئيس شي جين بينغ رئيس جمهورية الصين الشعبية بالهدف ذاته خلال زيارته للمملكة.
وعلوم الفضاء والطيران من المجالات العلمية الخصبة التي عملت مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية على الاستفادة منها وتوطين تقنياتها في المملكة منذ سنوات عديدة بما يخدم خطط التنمية الوطنية، لذا اهتمت بإجراء الأبحاث التطبيقية والتعاون مع الجهات المرموقة في هذا المجال من مختلف دول العالم، لتحقق بفضل شباب الوطن الواعد الذين يعملون في المدينة عددا من الانجازات الملموسة في هذا التخصص العلمي الدقيق، منها: إطلاق عدد من الأقمار الصناعية، وتصنيع عدد من الطائرات بدون طيار، وتوفير الخدمات المتطورة لنظام الاستشعار عن بعد.
وفي هذا الإطار أوضح الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، أن أوجه التعاون بين المملكة والصين تشمل مجالات: البترول والبتروكيماويات، والطاقة، والتقنية الحيوية، والاستخدامات السلمية للفضاء، مبينًا أنه يجري العمل على صعيد متساوٍ بين البلدين لتوسيع هذا التعاون بشكل كبير، حيث سيشمل مجالات الابتكار وحاضنات التقنية، وإنشاء الشركات الصغيرة والمتوسطة في البلدين.
ومن جهته، أفاد مساعد المشرف على معهد بحوث الفضاء والطيران للشؤون العلمية في المدينة الدكتور بدر بن ناصر السويدان، أن القمر الصناعي السعودي يعمل على تصنيع أجزائه نخبة من المهندسين من شباب الوطن، وذلك في معامل متطورة بمقر مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية.

البدء في إنشاء أول مفاعل نووي سعودي بمشاركة خبرات عالمية..

كشف رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، الأمير الدكتور تركي بن سعود، أن المدينة عقدت تحالفات إستراتيجية مع شركة “سايكورسكي” الأمريكية لتصنيع طائرات “بلاك هوك” العامودية، وكذلك مع شركة “أنتينوف” الأوكرانية لتصنيع طائرات النقل الخفيف والمتوسط “AN-132” بالمملكة.
وأبان أن المدينة صنّعت طائرات عامودية مأهولة وغير مأهولة، ويجري العمل حالياً على تطويرها واختبارها، كما أنتجت 38 طائرة بدون طيار، وستواصل عمليات تطوير وتصنيع أنواع مختلفة من هذه الطائرات.
وكشف الأمير تركي بن سعود عن شروع المدينة في إنشاء أول مفاعل نووي سعودي، بسواعد وطنية، وذلك بالتعاون مع مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة، وبمشاركة خبرات عالمية، وذلك لتأهيل وتدريب الكوادر البشرية وعمل البحوث في هذا المجال.
وقال إنه سيتم إطلاق القمر السعودي للاتصالات “SGS-1” في العام 2018 عبر صاروخ فرنسي، مشيراً إلى أن هناك نحو 200 مهندس ومهندسة يعملون على تطوير وتصنيع منتجات وطنية للأقمار الصناعية في مجالات أنظمة التصوير الفضائي، والتحكم والتوجيه، والمعالجة الرقمية، وغيرها.
وأضاف الأمير تركي في حواره المنشور بصحيفة “عكاظ” اليوم الإثنين، أن المدينة أقامت تحالفاً تقنياً مع شركات أمريكية متخصصة في مجال التقنية الفضائية، لتصنيع الأقمار الصناعية لمنطقة الشرق الأوسط بالمدينة.
وأشار إلى إن مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية تهدف لامتلاك تقنيات متقدمة تتيح للمملكة تلبية احتياجاتها الوطنية محلياً، والاستغناء تدريجياً عن الخدمات التي تقدمها الجهات الخارجية، لافتاً إلى أن المدينة خصصت 4.8 مليار ريال لدعم المشاريع العلمية المعتمدة.